الشارقة 24

"الشارقة 24" موقع إلكتروني حكومي إخباري شامل، يتبع المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، ومقره مدينة الشارقة، انطلق بموجب القرار الإداري الصادر عن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في 5 يناير من عام 2015.

يهدف موقع "الشارقة 24"، الذي تأسس في فبراير من عام 2015، وصدر باللغة العربية أولاً، وبعدها بأشهر قليلة بالإنجليزية، إلى أن يكون مرجعاً إخبارياً موثوقاً لكل مجريات الأحداث في إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة، من مختلف النواحي السياسية والاقتصادية والثقافية والفنية والتعليمية والرياضية والبيئية والصحية والاجتماعية، ويغطي أيضاً كافة الأخبار الخليجية والعربية والدولية، بتوفير المعلومة الصحيحة بشفافية تامة وصدقية كاملة ونزاهة واتزان في تحرير الخبر ونقله، ومن خلال الرأي الموضوعي، وتعميم قيّم التسامح والتعايش والتعددية بعيداً عن التعصب والتشدد بمختلف أشكاله، بالاعتماد على الكلمة والصورة والفيديو، في سياسة تلتزم بتوجهات الدولة المستندة إلى الوسطية، وفق قواعد مهنة الصحافة.

ينقل" الشارقة 24" تجربة الشارقة الغنية إلى العالم من خلال تسليط الضوء على النمو المتسارع الذي تشهده الإمارة وإنجازاتها الفريدة التي تتوالى فيها يوماً بعد يوم، في مختلف المجالات، ويساهم في تطوير المنظومة الإعلامية في إمارة الشارقة، ويعزز مكانتها الإعلامية البارزة على الخريطة العالمية، مستفيداً من أحدث التقنيات في عالم الاتصال والنشر الإلكتروني، ومعتمداً على استراتيجية صلبة، مستوحاة من فكر ورؤى صاحب السمو حاكم الشارقة، التي تتوافق مع السياسات والقوانين الإعلامية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وترتكز على القيم الإنسانية النبيلة والتقاليد العريقة والتراث الأصيل في الإمارة والدولة.

الشارقة 24

استطاع الموقع الإلكتروني، في فترة وجيزة من إطلاقه، وعبر منصاته المختلفة على مواقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك وتويتر وإنستغرام ويوتيوب، من الوصول إلى شريحة كبيرة من الجمهور، محلياً وعربياً ودولياً، وبمختلف شرائحهم الاجتماعية وفئاتهم العمرية وخلفياتهم الثقافية والتعليمية، والتفاعل مع آرائهم وأفكارهم وتلبية متطلباتهم المعرفية، محققاً بذلك نجاحاً مهنياً باهراً، وأصبح مصدراً رئيسياً ومعتمداً للجهات الرسمية والإعلامية داخل الدولة وخارجها، بفضل فريق إعلامي شاب وطموح متخصص من المواطنين والمقيمين، من حملة الشهادات العلمية العليا في مجال الإعلام والاتصال، وممن يتمتعون بالخبرة المهنية العالية والكفاءة المتميزة، ولاسيما في مجال الإعلام الإلكتروني، إضافة إلى الاستعانة بأصحاب الأقلام الهادفة والجريئة التي تساهم في بناء المجتمع الإنساني والارتقاء به.

الشارقة 24