حاكم الشارقة يشهد حفل تخريج الدفعة الثالثة من طلبة الدراسات العليا في جامعة الشارقة

تحميل الموارد
أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة أن جامعة الشارقة وهي تحتفل بتخريج كوكبتها الثالثة من حملة الشهادات العلمية العليا، إنّما تجسّد منهجا في مواجهة متطلبات التقدم الحضاري والعصري الذي آلت إليه إمارة الشارقة على نحو خاص والدولة بشكل عام، هذا المنهج الذي يحتم على الجامعات وفي مقدمتها جامعة الشارقة، لأنها الأقوى ليس في الدولة فحسب بل وعلى مستوى المنطقة في مجال الدراسات العليا من حيث عدد وقوة البرامج التي تطرحها وتنوعها، وهي الأقوى كذلك في تأهيل كوادر الدراسات العليا، لتولي مسؤوليات مواصلة التقدم والتطور العلمي من حيث الآفاق والمناهج والحدود.

 

 

جاء ذلك خلال كلمة سموه التي ألقاها مساء أمس الثلاثاء بحضور سمو الشيخ  عبد الله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة، وذلك في حفل تخريج الدفعة الثالثة من طلبة الدراسات العليا بجامعة الشارقة الذي أقيم في قاعة المدينة الجامعية.

 

وقال صاحب السمو حاكم الشارقة // الحقيقة أن مسؤوليتنا الوطنية والحضارية تجاه تطور دولتنا ضمن المقاييس العصرية والحضارية، استوجبت أن نوجه الجامعة إلى اتباع منهجية خاصة في تأهيل الكوادر العلمية والتخصصية أمثالكم وزيادة عدد ما تطرحه من برامج الدراسات العليا، حيث من المتوقع أن يرتفع عدد ما تطرحه من برامج الدكتوراه مع بداية العام الأكاديمي المقبل إلى اثني عشر برنامجا وثلاثين برامجا لدرجة الماجستير وتعمل على رفع هذه المعدلات من برامجها للدراسات العليا لتكون ستين برنامجا في العام 2021، بمشيئة الله تعالى ضمن متطلبات خطتها الاستراتيجية الخمسية، التي تضع في حسابها تحقيق المزيد من الإنجازات لجامعة الشارقة من خلال التعاون مع جامعات عالمية عريقة //.

 

وثمّن سموه التعاون العلمي الكبير لجامعة الشارقة مع المؤسسات العالمية قائلاً // وقد كان آخر أشكال هذا التعاون عندما كلفنا وفدا من الجامعة بمهمة رسمية في جامعتي أوتاوا ومغييل في كندا ومعهد (MIT) الأميركي الأشهر على المستوى العالمي، وقبلها في جامعة لوبيك الألمانية وليفربول البريطانية وجامعة (ETS) الكندية، حيث حققت هذه المساعي مجموعة من الإنجازات تمثلت باتفاقيات للتعاون المشترك مع هذه الجامعات العالمية العريقة على طرح برامج مشتركة لدرجتي الماجستير والدكتوراه في تخصصات الطب والعلوم الصحية والطب الجزيئي، والطب الحيوي والمعلوماتية الصحية، والعلوم والهندسة الصناعية والإدارة والهندسة الكهربائية والإلكترونية، وهندسة الحاسوب وعلوم وتكنولوجيا أمن المعلومات والهندسة المدنية والبيئية، وعلوم الجريمة والعدالة الجنائية ومختلف التخصصات القانونية بما في ذلك قانون الجو والفضاء //.

 

وواصل سموه قائلاً // وحققت الجامعة أيضا إنجازات فريدة أيضا مع معهد (MIT) (معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا)، حيث تم الاتفاق على أن تكون جامعة الشارقة عضوا كاملا في المركز الدولي للتعليم والتعلم بالطرائق الحديثة لهذا المعهد، لتوفر هذه العضوية الفرصة لأعضاء الهيئة التدريسية بجامعة الشارقة للمشاركة والتدريب في ورش عمل يعقدها هذا المعهد العالمي على مدار العام للتعرف على أحدث الوسائل الخاصة بالتعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، وهو ما تعطيه جامعة الشارقة الأولوية الأولى في خططها للتطوير والتقدم للمرحلة المقبلة، فضلا عن ترجمة الأبحاث العلمية لطلبة جامعة الشارقة وأساتذتها وتسخيرها لخدمة مجتمع الإمارات ودعم إنشاء الشركات والمؤسسات التي تعتمد على هذه الابتكارات //.

 

ووجه صاحب السمو حاكم الشارقة التهنئة للخريجين بمناسبة التخرج قائلا // نجدد التهنئة لأنفسنا بكم ونبارك لكم ولآلكم وذويكم وأساتذتكم وجامعتكم، ونبارك لوطننا الغالي والعزيز بكم لأننا على ثقة تامة بأنكم ستقدمون لهذا الوطن متطلبات دوام تقدمه وتطوره، بما قد تم تأهيلكم إليه وبما ينسجم مع متطلبات النهضة والتقدم العصري والحضاري الذي يعيشه، بمشيئة الله تعالى //.

 

وكان الحفل قد بدأ بالسلام الوطني ثم تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم بعدها ألقى الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة كلمة بهذه المناسبة هنأ فيها صاحب السمو حاكم الشارقة بتخريج هذه الكوكبة المتميزة من خريجي الجامعة التي عززت دور جامعة الشارقة في إعداد الكوادر التي تلبي متطلبات المرحلة الحالية والمستقبلية للتنمية الوطنية العصرية والحضارية ليس في مجتمع إمارة الشارقة فحسب بل وفي مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة بشكل عام والمجتمعات الأخرى التي ينتمي إليها بعض هؤلاء الخريجين.

 

وقال مدير جامعة الشارقة // إن تخريج الكوكبة الثالثة من خريجي برامج الدراسات العليا اليوم يجسد قوة إمكانيات جامعة الشارقة في إعداد الكوادر العلمية ولاسيما الوطنية منها لمستويات علمية عالية تبشر بكوكبة من العلماء الذين يتطلع صاحب السمو حاكم الشارقة ورئيس الجامعة إلى أن يتعاظم دورهم ويشكلوا الكوادر القادرة على مواجهة متطلبات التنمية الوطنية الطموحة لمجتمع الإمارة والدولة، وتغطية احتياجاتها ومتطلباتها لمواكبة الثورة التقنية الكبرى التي تعيشها المجتمعات البشرية في مختلف دول العالم، كما يمكنها وعلى المستوى العالمي مواكبة النهضة التقنية العصرية العالمية والتعامل مع قواعدها وأسسها، وقبل كل ذلك هي تعزيز لمكانة جامعة الشارقة بين الجامعات النظيرة في هذه الآفاق، اعتمادا على إنجازاتها وإنجازات طلبتها ولا سيما في برامج الدراسات العليا بميادين البحث العلمي وعائداته في خدمة وتلبية احتياجات الحياة البشرية، والتي أتاحت الجامعة منها أكثر من (100) مختبر تعليمي و (30) مختبرا بحثيا بأحدث أنواع التكنولوجيا، بالإضافة إلى (65) مختبرا حاسوبيا، تعمل معظمها ضمن (14) معاهد ومراكز بحثية، وتعمل في هذه المعاهد والمراكز (41) مجموعة بحثية //.

 

وأضاف قائلاً // يسعدنا أن نبشركم بأن اثنين من أبناء الجامعة يتخرجان اليوم في هذا الحفل المبارك بعد أن حصلا على درجة الدكتوراه في إدارة المشاريع الهندسية في البرنامج المشترك بين جامعة الشارقة وجامعة (ETS) وهي إحدى الجامعات الكندية المعروفة في مونتريال. والسعادة الأكبر لنا ولكم ولهذا الوطن الغالي والعزيز بأن جامعة الشارقة هي الآن الأكبر بين الجامعات على مستوى الدولة بعدد البرامج الأكاديمية التي تطرحها ولمختلف الدرجات العلمية التي تحتاجها أسواق العمل //.

 

وهنأ مدير جامعة الشارقة خلال كلمته الخريجين قائلاً // كما نبارك لخريجي هذه الدفعة وخريجاتها تخرجهم المبارك وبإنجازاتهم العلمية المرتقبة والتي ستمكنهم بإذن الله تعالى من تلبية هذه الطموحات في المؤسسات الوطنية والخاصة التي ينتمون إليها والتي سيطرأ على مشاريعها الكثير من التطوير والتقدم والتنمية بإذن الله تعالى //.

 

ثم بدأت مراسم التخريج حيث تفضل صاحب السمو حاكم الشارقة بتسليم الشهادات للخريجين والخريجات الذين بلغوا 220 طالباً وطالبة من مختلف برامج الدراسات العليا لدرجات الماجستير والدكتوراه مهنئا إياهم وداعيا المولى عز وجل أن يوفقهم في حياتهم العملية والوظيفية.

 

وألقى الخريج   عبدالله سيف، الحاصل على درجة الدكتوراه في القانون، كلمة نيابة عن زملائه الخريجين عبر فيها عن سعادتهم وتهنئتهم وامتنانهم لصاحب السمو حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة على جهود سموه الكبيرة واللامحدودة لمسيرة الجامعة حتى بلغت هذه المكانة العالية بما تعمل عليه من برامج متكاملة لاستراتيجية نهضة تعليمية متقدمة.

 

وقال //  جدير بنا في هذه اللحظات أن نعبر عن مشاعر التقدير والامتنان لمقام سموكم الكريم، لدعمكم المتواصل للعلم والأبحاث، فسموكم باني النهضة التعليمية في إمارتنا الباسمة، ولطالما أوليتم سموكم التعليم جل اهتمامكم، هادفين إلى بناء الإنسان المحصن بالعلم والمعرفة، كما جعلتم جامعتنا المعطاءة تزداد تألقاً عاماً بعد عام بفضل توجيهاتكم السامية برفع خدماتها التعليمية، وإتاحة الفرص للراغبين بالدراسات العليا، وطرح البرامج العلمية التي من شأنها أن تواكب التقدم العلمي، لنستعيد مكانة حضارتنا العربية والإسلامية، فهنيئاً لنا جميعا بكم يا صاحب السمو حاكماً ومعلماُ ورئيساً لجامعتنا، وأعاننا الله على رد جمائلكم //.

 

وأضاف  // لا بد من كلمة وفاء وامتنان لجامعتنا الغراء لما وفرته لنا من بيئة تعليمية متميزة، لقد كانت جامعتنا مورداً  للمعرفة والعلوم، ووجدنا في رحابها كل الدفء، دفء المكان ودفء الإنسان ودفء الأسرة، حيث أضحت صرحاً تعليمياً وتربويا كبيراً، كما أصبحت منارة ومركز إشعاع للوطن والأمة //.

 

ووجه  الخريج عبد الله سيف   كلمة إلى زملاءه من الخريجين والخريجات قائلاً // اعلموا أن لجامعتكم عليكم حقها، فكونوا خير سفراء لجامعة الشارقة التي أعطتكم ما أنتم عليه من علم ومعرفة وحسن تأهيل. واعلموا أن الوطن ينتظركم، والأمل معقود عليكم، ليكن حبنا لوطننا عملا ننجزه، وبذراً نزرعه، وعلما ننشره، ليكن دافعنا في البذل والعطاء ذلك الحب الذي زرعه فينا والدنا ومعلمنا صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي //.

 

كما قدم الخريج   عبد الله سيف  خلال كلمته الشكر الجزيل لأسرة إدارة جامعة الشارقة على ما بذلوه من جهود كبيرة، علمية وتعليمية وتوجيهية، مما ساهم في تشجيع طلبتها لمواصلة دراستهم والوصول إلى منابع المعرفة والعلم الذين هما سند المستقبل.

 

وقدم عبد الله سيف شكره أيضا لأولياء أمور الطلبة من الآباء والأمهات والأهل على دعمهم ووقفتهم الكبيرة معهم حتى إكمال دراستهم بنجاح، ليكون يوم التخرج فرحة متكاملة.

 

حضر وقائع حفل التخريج إلى جانب سموه كل من الشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، والشيخ سيف بن محمد القاسمي مدير المدينة الجامعية بالشارقة، ومعالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، وسعادة خولة الملا رئيس المجلس الاستشاري بالشارقة، وسعادة سالم علي سالم المهيري رئيس المجلس البلدي لمدينة الشارقة، وسعادة عبد الله سلطان محمد العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وسعادة اللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، وسعادة محمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة، وأعضاء مجلس أمناء جامعة الشارقة وعمداء الكليات وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية، وجمع كبير من أقارب وأولياء أمور الطلبة الخريجين وذويهم وممثلي وسائل الإعلام.

شارك الصفحة

أخبار أخرى