المجلس الرمضاني لنادي الشارقة للصحافة يناقش سٌبل الاستخدام الإلكتروني الآمن

تحميل الموارد
الدعوة إلى تحفيز الأطفال والشباب على ممارسة الأنشطة المجتمعية وغرس القيم الإيجابية

 

 

ناقش المشاركون في ثاني جلسات المجلس الرمضاني لنادي الشارقة للصحافة التي عقدت يوم أمس الأربعاء في مسرح المجاز بالشارقة تحت عنوان "الإدمان الإلكتروني.. والتأثير المجتمعي"، آليات الاستخدام الإلكتروني الصحيح الآمن والتأثير النفسي للإدمان الإلكتروني والأسباب والحلول، وكيفية الحماية من جرائم الابتزاز الإلكتروني.

حضر الجلسة الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، وسعادة محمد جلال الريسي المدير التنفيذي لوكالة أنباء الإمارات "وام"، وسعادة طارق سعيد علاي، مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، وسعادة حسن يعقوب المنصوري، أمين عام مجلس الشارقة للإعلام، وعدد من كبار المسؤولين والإعلاميين.

 

وحذرت الجلسة الآباء والأمهات من مخاطر بعض الألعاب الإلكترونية على أبنائهم، التي تودي بهم إلى الإدمان الالكتروني وتبعاته السلبية وسبل حماية النشء والأطفال من تلك المخاطر وأبرز الإجراءات المحلية والدولية والتشريعات الرادعة للجرائم الإلكترونية.

وتحدث في الجلسة كل من: سعادة سعيد الرميثي، عضو المجلس الوطني الاتحادي، والرائد عبد الرحمن التميمي، مدير مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل، وهنادي صالح اليافعي، مدير إدارة سلامة الطفل، والمهندس عبد العزيز الزرعوني، مهندس أمن معلومات بالهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، وأدارتها الإعلامية مريم علاي.

 

 

التوازن

قال سعادة سعيد الرميثي، أن المبادرات والجهود التي تقوم بها الجهات المختصة تشكل عاملاً أساسيًا في تعزيز الوعي والوقاية من سلبيات الاستخدام الإلكتروني الخاطئ، بالإضافة إلى الدور الرقابي والتوعوي للأسرة.

وأشار إلى أن العالم الإلكتروني ومنصاته العديدة يعد سلاح ذو حدين، لا سيما مع التطور والانفتاح الرقمي الهائل، لافتاً إلى ضرورة أن تكون الممارسات الإلكترونية مسؤولة وإيجابية.

ودعا عضو المجلس الوطني الاتحادي، إلى ضرورة توعية الأطفال بالجوانب الإيجابية والسلبية للتقنية وإرشادهم بطريقة مدروسة إلى كيفية الاستخدام الآمن للأجهزة الإلكترونية دون حجبها عنهم.

ولفت الرميثي، إلى سيطرة العالم الرقمي في حياة الأفراد، وأن التحدي الرئيسي هو كيفية إيجاد التوازن الصحيح بين الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة وجوانبها الإيجابية وتفادي ما يمكن أن تحدثه من ضرر.

 

أهمية مراعاة التقاليد والقيم

من جانبه حذر الرائد عبد الرحمن التميمي، من وقت الفراغ المفرط لدى الأطفال والشباب داعياً إلى ضرورة تحفيزهم على المشاركة في أنشطة إيجابية ومثمرة وغرس القيم الإيجابية ومراعاة القيم والتقاليد عند استخدام أدوات التواصل الاجتماعي.

وشدد التميمي على أهمية الوعي المستمر عند الاستخدام الإلكتروني لعدم الوقوع ضحية لجرائم الابتزاز الإلكتروني، وعدم مشاركة أي معلومات خاصة وسرية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مؤكدًا على أن الجهات المعنية بوزارة الداخلية تبذل جهوداً وقائية وتوعوية مستمرة لحماية الأفراد من تلك الجرائم، والتعامل معها بمنتهى الاحترافية والسرية.

وحث المسؤول الآباء على قضاء المزيد من الوقت مع أطفالهم والتفاعل معهم، وشجعهم على قضاء المزيد من الوقت في المواقف الاجتماعية، والاختلاط مع الأصدقاء والعائلة، بدلاً من الإنترنت، لمساعدتهم على تطوير إمكاناتهم الكاملة.

وأضاف التميمي إن الكثير من الأشخاص المدمنين على ألعاب الإنترنت والفيديو يفتقرون إلى المهارات الاجتماعية ويطورون شخصية مختلفة تمامًا عبر الإنترنت.

 

الطفل محور اهتمام في الشارقة

وأكدت هنادي اليافعي، على أن الطفل محور اهتمام أساسي في إمارة الشارقة، من خلال الدعم المستمر والبرامج والمبادرات والأنشطة التي تضمن بناء جيل واعي، لافتة إلى أن استحداث قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة لإدارة سلامة الطفل يأتي استكمالاً لتلك الجهود وضمان سلامة الطفل من مختلف الاتجاهات النفسية والاجتماعية.

وأوضحت اليافعي، على أن الخطوة الأولى لحماية الطفل من المخاطر الإلكترونية تأتي من الأسرة، باعتبارها الملجأ الأول والأقرب، مؤكدة على أن الأسرة يجب أن تكون قدوة في الاستخدام الإلكتروني الصحيح المتوازن، وكذلك أسلوب التربية منذ الصغر.

ولفتت اليافعي إلى ضرورة المتابعة المستمرة من الأسرة لضمان عدم التأثر السلبي خصوصًا لفئة الأطفال، مع تحديد آليات وساعات الاستخدام بما يضمن عدم تأثر الحياة الاجتماعية للطفل والتأثيرات النفسية السلبية لذلك.

 

الفراغ أهم أسباب الإدمان الإلكتروني

ويتفق المهندس عبد العزيز الزرعوني، على ضرورة حماية الأبناء من الفراغ الذي يؤدي إلى الإدمان الإلكتروني، الأمر الذي قد يسبب الانعزال وعدم التوافق الاجتماعي.

ولفت الزرعوني إلى أن حلول الإدمان الإلكترونية تعتبر مسؤولية مشتركة بين الجهات المتخصصة والأسرة، مؤكداً دور الأسرة في توعية أبنائهم بطبيعة الألعاب الإلكترونية التي يلعبها الطفل، وضرورة الالتزام بالأعمار المحددة لكل لعبة، مع ضمان عدم الاستخدام الزمني المبالغ فيه.

وشدد الزرعوني على أن التواصل مع أشخاص وهميين قد يجعل الشخص ضحية لجرائم الابتزاز الإلكتروني.

توصيات  

وخرج المتحدثون في الجلسة بتوصيات عدة أهمها تعزيز الجهود الإعلامية التي تساهم في التوعية، وعدم إغفال الأهل لدورهم في حماية الطفل من مخاطر الاستخدام الإلكتروني الخاطئ للأبناء، وضرورة نشر الوعي بسرعة إبلاغ الجهات المختصة عن جرائم الابتزاز الإلكتروني والتي تتعامل معها تلك الجهات المعنية بمنتهى السرية، مع أهمية نشر الوعي بالتوازن بين الاستخدام الإلكتروني والحياة الاجتماعية الطبيعية.

وكرم الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي في نهاية الجلسة المتحدثين وراعي الجلسة "المحلات الكبرى"، وجرى توزيع الجوائز على الفائزين بسحوبات الجلسة الثانية.

ويعد المجلس الرمضاني من أبرز فعاليات نادي الشارقة للصحافة التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، والتي تعقد سنويًا لمناقشة أبرز الموضوعات والقضايا على الساحة المحلية والإقليمية في العديد من الجوانب، من خلال استضافة نخبة من المتخصصين في مختلف المجالات من داخل دولة الإمارات وخارجها، للمساهمة في تحقيق الأهداف التثقيفية، وتعزيز قيم الحوار، وتوطيد أواصر التقارب.

 

شارك الصفحة

أخبار أخرى