إستراتيجية الهوية

أصدر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة مرسوما أميريا رقم (8) لعام 2017، بإعادة تنظيم "مركز الشارقة الإعلامي"، ليصبح مسماه "المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة"، والذي يعتبر هيئة حكومية مستقلة تستهدف تعزيز مكانة الإمارة إعلاميا، وصياغة سياسة إعلامية تواكب التطورات المتسارعة في قطاع الاتصال والإعلام، وليكون المرجع الأساسي والموثوق لأخبار حكومة الشارقة والدوائر الحكومية المختلفة في الإمارة.

الرؤيـــــــــة

  • أن يصبح المكتب الإعلامي المحرك الأساسي لتطوير وإدارة قطاع الإعلام والاتصال الحكومي في إمارة الشارقة بما يعزز سمعة الإمارة ومكانتها وطنيا وإقليميا ودوليا.

الرســـــــــــــالـة

  • تطوير منظومة متكاملة لتقديم رسالة إعلامية تتسم بالمسئولية والمهنية، ورسم سياسة الاتصال الحكومي ووسائل التواصل الاجتماعي بما يتوافق مع معايير الأداء العالمية، وتوفير قاعدة بيانات وافية عن قطاع الإعلام واحتياجاته التأهيلية، وتمثيل الإمارة إعلاميا وقت الأزمات والطوارئ.     

القـيــــــم

  • المسئولية: تجاه ابراز المشروع الثقافي والإنساني لإمارة الشارقة إقليميا ودوليا.
  • المصداقية: محتوى إعلامي يتسم بالموضوعية والحرفية، ويستجيب لاحتياجات وسائل الاعلام وقت الأزمات.
  • التميز في الأداء: تطبيق سياسة تحريرية تحقق التوازن بين قيم الإمارة والمعايير المهنية.
  • الريادة: التأهيل المستمر للكفاءات البشرية في قطاع الاتصال وفق أحدث المعارف والمهارات والتقنيات العالمية.
  • التواصل الفعال: لتنسيق كافة الفعاليات على مستوى حكومة الشارقة، وتكامل رسالة قطاع الاتصال الحكومي.
  • الابداع: تنمية روح المبادرة والتطوير لدى كافة العاملين في المكتب وتشجيع واستقطاب الكفاءات الوطنية المبدعة.
  • التعاون: بين كافة الإدارات والأقسام بما يعزز روع الفريق الواحد ويحقق استراتيجية المكتب الإعلامي.

الأهــداف

  • رسم السياسة التحريرية وسياسة وسائل الاتصال الحكومي ووسائل التواصل الاجتماعي في إمارة الشارقة.
  • تقديم خدمات إعلامية تتسم بالمصداقية والشفافية والمهنية عن الفعاليات والإحداث بما يعزز مكانة الإمارة وسمعتها.  
  • إدارة العلاقة بين حكومة الشارقة والمؤسسات الإعلامية المحلية والدولية بما يحقق التكامل في أثر الرسالة الإعلامية.
  • توفير قاعدة بيانات عن قطاع الاعلام والاتصال الحكومي في الامارة من خلال تنفيذ مجموعة من الدراسات الميدانية.
  • وضع برنامج متكامل لتطوير أداء قطاع الاتصال الحكومي وفق معايير الممارسة العالمية.
  • التنسيق مع الدوائر الحكومية في جدولة تنظيم الفعاليات الأساسية بما يحقق الأثر الإعلامي المتواصل لمكانة الإمارة.
  • وضع خطة للإدارة الإعلامية للأزمات والطوارئ بالتنسيق مع القطاعات والدوائر الحكومية في الإمارة.